منتديات الكافيه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات الكافيه كل ما تتمناه  
الرئيسيةالبوابهاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 بحث تطبيقات الاشعاع النووى فى الطب اعداد / Essam Eldeen

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب الكافيه
صاحب الكافيه


الجنس : ذكر
البلد :
العمر : 25
المهنه :
الحاله :
عدد المساهمات : 1349
نقاط : 18652
تاريخ التسجيل : 17/02/2010

مُساهمةموضوع: بحث تطبيقات الاشعاع النووى فى الطب اعداد / Essam Eldeen   السبت مارس 24, 2012 10:54 pm





* مقدمة :





تطورت الحياة على الأرض بوجود دائم للخلفية الإشعاعية وهذا ليس شيئاً
جديداً اخترعه ذكاء الإنسان فالإشعاع هو طاقة تتحرك خلال الفضاء و تعتبر أشعة
الشمس




أحد أكثر الأشكال المشهورة للإشعاع فهي تحرر الضوء والحرارة نستطيع أن




نتحكم بتأثيرها علينا بوسائل متعددة مثل المظلات والمكيفات والنظارات.




والحقيقة أن الحياة على الأرض تتطلب وجود ضوء الشمس ولكننا أدركنا أن سقوط
كمية كبيرة من هذه الأشعة على الأفراد ليس شيئاً جيداً وقد يكون خطيراً لذلك يجب




التحكم في كمية التعرض لها تمتد الأطوال الموجية الصادرة عن الشمس من




الأطوال تحت الحمراء إلى فوق بنفسجية ويوجد أنواع أخرى من الإشعاع تحمل




طاقة أكبر من الأشعة فوق البنفسجية تستخدم في الطب ونتعرض لها من الفضاء




والهواء والأرض تسمى الأشعة المؤينة تسبب ضرراً للمادة وبخاصة الخلايا




الحية لذلك يجب التحكم في هذا التعرض حيث تتعرض الكائنات الحية لمستويات




مختلفة من الأشعة المؤينة الطبيعية بالإضافة إلى الصناعية التي تدخلت في




شؤون حياتنا وخصوصاً النواحي الطبية سواء للفحص أو العلاج مثل أشعة X




والمواد المشعة.











* إكتشاف ظاهرة النشاط الإشعاعي :





اكتشفت ظاهرة النشاط الاشعاعي عام 1896 عن طريق عالم فرنسي كان مهتما




بالاشعة السينية التي كانت مكتشفة في حينه حديثا ويدعى هنري بيكوريل. وضع




بيكوريال لوحافوتوغرافيا مع معدن اليورانيوم في خزانة مظلمة وترك الفيلم




الفوتوغرافي مدة اربعة ايام, وبعد ان قام بتظهير الفيلم لاحظ تكون صورة على




الفلم الفوتوغرافى استنتج منذلك ان معدن اليورانيوم قام بإطلاق اشعة غير
مرئية اثرت على اللوح الفوتوغرافي.سميت ظاهرة اطلاق بعض العناصر للأشعة بظاهرة
النشاط الاشعاعي .




تعرف اليوم ظاهرة النشاط الاشعاعي على انها ظاهرة الانبعاث التلقائي
للدقائق اوالطاقة من انوية الذرات.وقاد اكتشاف بيكوريل الى بدايات النظرية
الذريةالحديثة, والى اكتشاف عناصر جديدة. درس العالم ارنست رذرفورد طبيعة النشاط الاشعاعي
للعناصر فتبين ان العناصر المشعة تعطي ثلاثة انواع من الاشعة والدقائق والتي




تعرف حاليا بأول ثلاثة حروف من الأبجدية الاغريقية وهي الفا, بيتا,جاما.اليوم
تعرف دقائق الفا بأنها نواة ذرة الهيليوم والمكونة من بروتونين ونيوترونين, وتعرف
دقائق بيتا على انها الكترونات ذات طاقة عالية, وتعرف اشعة جاما بأنها اشعة كهرومغناطيسية.
وبمقارنة الشحنة نلاحظ ان دقائق الفا موجبة الشحنة بينما دقائق بيتا سالبة الشحنة,
بينما اشعة جاما شحنتها تساوي الصفر.




عند وضع مادة مشعة في مجال كهربائي, تنحرف دقائق الفا ناحية القطب السالب
للمجال دلالة على كونها موجبةالشحنة, وتنحرف دقائق بيتا ناحية القطب




الموجب دلالة على كونها سالبة الشحنة, بينما لا تعاني اشعة غاما من اي




انحراف لأنها امواج كهرومغناطيسية فهي تسلك سلوكالضوء.




قامت مدام ماري كوري على ضوء اكتشاف ظاهرة النشاط الاشعاعي بالبحث عن مزيد
من العناصر المشعة.وعلى ضوء ذلك اكتشفت عنصرين جديدين هما البلوتونيوم والراديوم,
ومنذ ذلك الوقت تم اكتشاف عدد اكبر منها, وفي الحقيقة فان كل نظائرالعناصر التي يزيد
عددها الذري على 83 هي نظائر مشعة.




وان عملية الاشعاع النووي خاصة اشعاعي الفا وبيتا يرافقهما تحول لنوع
العنصر وان جميع العناصر المشعة تقع بين العددين الذريين 83 و92 وتنحل هذه العناصر
تلقائيا وبدون اية مثيرات خارجية, وذلك نتيجة لنقص الاستقرار الداخلي للنواة.وعادة
ما يكون انحلال هذه الانوية, بجسيمات الفا او بيتا, الى نواة اخرى غير مستقرة,
ويكون الناتج هو سلسلة من الأنويةالمشعة والتي تنتهي بنواة مستقرة, وقد جمعت هذه




العناصر في ثلاث سلاسل وهذه السلاسل تشمل انبعاث الفا وبيتا, وتلك السلاسل




هي سلسلة الثوريوم 232 وسلسلة اليورانيم - 238 وسلسلة اخرى لليوارنيم - 235,
ويوجد على رأس كل سلسلة نظير طويل العمر في حين تنتهي كل منها بنظير




مستقر للرصاص, فسلسلة اليورانيم - 238 على سبيل المثال, الناتج النهائي للانحلال
هو ذرة الرصاص المستقر.ونجد في بعض المواد المشعة انها تقوم بانحلالات متلاحقة
فمثلا اذا كان لدينا نظير معين فانه يتحول الى نظير آخر ثم يتحللالأخير الى اخر..
وهكذا حتى تتوقف السلسلة عند عنصر مستقر.




فإذا اخذنا نظيرالراديوم - 226 - نجد انه يتحلل الى الرادون - 224 الذي
يتحلل




بدوره الى البولونيوم - 218 الذي يتحلل الى الاستاتين - 218 وهكذا تستمر




السلسلة حتى تتوقف عند عنصرالرصاص المستقر اما من حيث تطبيقات النظائر




المشعة, فقد اتسع نطاق استعمال النظائر المشعة في العديد من مجالات الحياة




الطبية والزراعية والصناعية, ويمكن ايجاز بعض هذه الاستعمالات:




فقد




استخدمت النظائر في علاج السرطان حيث تخترق اشعة جاما الأنسجة وتقتل
الخلايا الحية, ولذلك يسلط على الاورام السرطانية شعاع عالي التركيز من مصدر




للكوبالت - 60 والذي يعمل على قتل الخلايا السرطانية في الورم, وقد استخدم




نظير الفسفور المشع في علاج سرطان الدم, وذلك بإعطاء المريض جرعات خاصة




تحتوي على نظير الفسفور المشع, حيث يحد من انتاج كرات الدم الحمراء. اما من




حيث المجال الزراعي فقد تمكن العلماء الايطاليون من انضاج القمح في مدة لاتتجاوز
64 يوما, بينما هو في الحالة الطبعيية ينضج في 7 اشهر, وقد استخدم




اشعاع الكوبالت في تغيير لون البلاستيدات الملونة, وذلك بتعريض النبات




لفترات مختلفة للاشعاع, مما يتيح وجود ازهار بألوان مختلفة على النبات
نفسه,




وقد استخدم اشعاع الكوبالت المسلط على طعام الماشية لزيادة السمنة فيها




وزيادة ادرارهااللبن.





* الطب النووى :





 الطب النووي يعني استعمال جزيئات
كيميائية تسمى نظائر مشعة لغرض التشخيص وفي بعض الأحيان العلاج. وقد سمي بالنووي
نسبةً إلى نواة الذرة وهي مصدر الإشعاع المنبعث من هذه المواد المشعة ويعتبر الطب
النووي من أحدث تطبيقات التكنولوجيا في المجال الطبي. تحتوي النواة على البروتونات
والنيترونات وتحاط بالالكترونات التي تدور حول النواة ومن المعروف أن الالكترونات
تحتوي على شحنة سالبة وأن البروتونات تحتوي على شحنة موجبة أما النيترونات فهي
متعادلة. عند حقن تلك النظائر المشعة في جسم الانسان فإنها تستقر في العضو المراد
فحصه أحيانا بمساعدة مواد أخرى تعمل على التصاق النظائر المشعة بالعضو المصاب
لتمكننا من الحصول على معلومات عن تركيب ذلك العضو ووظيفته، حيث يمكن ذلك الإجراء
من الوصول الى التشخيص المبكر في بعض الأمراض قبل الفحوصات الأخرى أو بمساندتها.
فبعد بضع دقائق من حقن المريض بالنظائر المشعة عبر الوريد يوضع المريض تحت كاميرا
"جاما" والتي تعكس النشاط الاشعاعي لتلك الجزيئات المشعة التي تنتشر في
العضو المصاب.





و لكن هناك اسئلة يجب الاجابة عليها اولا ........






ماهو الفرق بين أشعة x وبين

الفحص تحت كاميرا "جاما"؟





أشعة x تطلق اشعاعات موجهة للجسم من الخارج أما فحص جاما من خلال النظائر
المشعة فهي تستقبل الاشعاعات الصادرة من النظائر المشعة المحقونة داخل الجسم
لتحليلها على كاميرا "جاما". وبصيغة أخرى فان اشعة X تطلق أشعة من خارج الجسم الى داخله، بينما
يحدث العكس في حالة النظائر المشعة. وهنا ايضا يتضح فارق آخر وهو ان اشعة x قد تصيب اعضاء أخرى غير المراد فحصها، بينما
انتشار النظائر المشعة داخل الجسم غالبا يكون محدود الانتشار في العضو المصاب.











ماهو الفرق بين التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة

الطبقية وبين الطب النووي؟





في الرنين المغناطيسي أو التصوير الطبقي أو حتى الأشعة السينية يمكن فقط
التعرف على تركيب العضو المصاب لكن من خلال الطب النووي يمكن لنا أن نعرف تركيب
العضو المصاب ومدى كفاءة عمله.











أيهما أكبر في كمية الاشعاع، أشعة X أم

الاشعاع في الطب النووي؟





هذا يعتمد على نوع وكمية النظائر المشعة المستعملة.











هل هناك أي احتياطات يمكن عملها قبل الخضوع للطب النووي؟





هناك احتياطات عامة كالتأكد من عدم وجود حمل عند السيدة المريضة، الاستفسار
من المريض عن ما اذا كان يعاني من أي نوع من الحساسية من الغذاء او الدواء. كما
يلزم معرفة الأدوية التي يستعملها المريض لاستبعاد أي تعارض بين النظائر المشعة
المستعملة في الفحص وبين تلك الأدوية.





ماهي الاحتياطات التي يلزم المريض اتباعها بعد اجراء فحص

بالنظائر المشعة ؟





حيث إن الجزيئات الكيميائية المحقونة في جسم المريض هي أيونات مشعة بمعنى
أن المريض قد يصبح مصدرا للاشعاع لبضع ساعات بعد الانتهاء من الفحص تحت كاميرا
" جاما" فانه ينصح في بعض الاحيان عزل المريض عن المحيطين لحين تخلص
الجسم من تلك المواد المشعة وهذا يعتمد على نوع النظائر المستعملة وكميتها، حيث
يتم التخلص من مادة التيكنيتيوم خلا 5-7 ساعات بينما يتم التخلص من اليود خلال
اسبوع تقريبا في حين يتم التخلص من السيلينيوم خلال اشهر، ولكن غالبا اذا كان
استعمال تلك الايونات لغرض التشخيص فان فترة العزل هي أقل بكثير من الفترة
المطلوبة لعزل المريض فيما اذا كان الهدف من الطب النووي هوالمعالجة.











* تاريخ الطب النووي :





تاريخ الطب النووي غني بمساهمات العلماء الموهوبين في مختلف التخصصات في
الفيزياء، والكيمياء، والهندسة، والطب. طبيعة وتعدد تخصصات الطب النووي يجعل من
الصعب على المؤرخين تحديد تاريخ ميلاد الطب النووي ولكن من المرجح أن يكون بدأ بين
اكتشاف النشاط الإشعاعي الاصطناعي في 1934م وإنتاج الجزيئات في عام 1946م.










يعتبر العديد من المؤرخين اكتشاف الجزيئات المشعة المنتجة اصطناعيا بواسطة
فردريك جوليو، وإيرين جوليو في 1934م معلما بالغ الأهمية في الطب النووي، حيث شهد
شهر فبراير من ذلك العام أول إنتاج صناعي للمواد المشعة وتم نشرها في دورية
"نيتشر" . اكتسب الطب النووي الاعتراف في المجال العلمي في شهر ديسمبر
من عام 1946 م عندما نشر الطبيب الامريكي "سيدين" مقاله في مجلة جمعية
الطب الامريكية، حيث تطرق المقال الى شرح معالجة ناجحة لمريض مصاب بورم في الغدة
الدرقية بواسطة استعمال اليود المشعة ومن خلال تلك التجربة امتد استعمال اليود
المشع في تشخيص حالات أورام الغدة الدرقية وعلاج زيادة نشاطها.










في عام 1950م بدأ على نطاق واسع الاستخدام السريري للطب النووي، وتوسيع
المعرفة حول المركبات المشعة، وكشف النشاط الإشعاعي، واستخدام بعض العناصر المشعة
لتتبع العمليات البيوكيميائية داخل جسم الانسان.




في عام 1954م نشأت جمعية الطب النووي وبعد ست سنوات من تشكيلها بدأت
الجمعية في اصدار أول دورية لها تهتم بشكل خاص بمواكبة تطور الطب النووي.




من خلال اكتشاف العديد من العناصر المشعة للاستخدامات الطبية لم يكن حدث
أهم من اكتشاف مادة " Technetium-99m" عام 1937م والتي لاتزال تستخدم حتى
يومنا هذا في تشخيص العديد من الامراض وبأقل كمية من الاشعاع.




في عام 1970 م تم الاعتراف الرسمي بالطب النووي كوسيلة للتشخيص والعلاج
وبعدها بعامين بدأ برنامج الزمالة كتخصص طبي مستقل.





ماهي النظائر المشعة المستعملة حاليا؟





يتم ادخال تلك النظائر المشعة الى الجسم لغرض العلاج أو التشخيص عن طريق
الوريد، الفم التنفس.





أهم النظائر المشعة المستعملة عن طريق الوريد هي:





• تيكنيتيوم




• اليود المشع




• ثاليوم




• الجاليوم




• فلورين




• انديوم





أهم النظائر المستخدمة عن طريق التنفس :





• كسينون




• كريبتون




• تيكنيتوم











كيف يتم تحليل المعلومات للوصول الى التشخيص؟





مثلما ذكرنا سابقا انه بعد ادخال تلك النظائر المشعة الى الجسم عن طريق
الوريد على سبيل المثال، حيث يتم اختيار مركبات كيميائية اخرى تساعد هذه النظائر
الى التوجه من خلال الدم الى العضو المراد فحصه، حيث تقوم مستقبلات خاصة في كل
خلية بالتعامل مع هذه النظائر وعكس تركيب العضو ووظيفته ومن ثم عكس هذا الاشعاع
الى الخارج ليتم رسم ذلك بواسطة كاميرا متخصصة تعكس التشخيص الدقيق للحالة.











ماهي استخدامات الطب النووي؟





ربما يبعث هذا الاسم الخوف عند البعض لاستخداماته المتعددة في الكشف عن
الأورام، ولكن الطب النووي يمكنه الكشف عن العديد من المشاكل الصحية الأخرى مثل
امراض الكلى، أمراض القلب، التهابات المفاصل والعظام، التهابات الجهاز العصبي
المركزي، أمراض الكبد والطحال، أمراض الرئة والجهاز التنفسي. ولهذا العلم الفضل الكبير
بعد الله عز وجل في تشخيص العديد من الحالات المرضية ومعالجتها.





* مجالات الطب النووى :












مجال تصوير القلب :





ويعرف ايضا بـ " PERFUSION SCAN " ومن خلال هذا الفحص يتم فحص سريان
الدم من خلال جدران عضلات القلب حيث تنتقل الماده المشعه في الدم الساري الى هذه العضلات,
وممكن اجراء هذا الفحص قبل او خلال او بعد التمرينات الرياضيه او المجهود العضلي .





مجال تصوير العظام :





ويتم من خلاله معرفة عمل انسجة العظام , كسور العظام حيث ان هناك انواع من
الكسور تشخص بشكل اوضح من الاشعه السينيه , التغيرات العمريه للعظام , او كفحص
مساعد لمعرفة مدى انتشار الاورام السرطانيه وانبثاثها في العظام كما يمكن تفحص
المفاصل الصناعيه كمفصل عظم الحوض مثلا.





مجال تصوير الغده الدرقيه و الجار درقيه :





الغده الدرقيه :




ويتم من خلاله معرفة عمل الغده الدرقيه وافرازاتها الهرمونيه حيث تأخذ
الصور بعد الحقن خلال 6 او 24 ساعه .




الغده جارة الدرقيه :




ويتم في هذا الفحص استخدام عنصرين
مشعين اي بشكل ثنائي مزدوج وهذه التقنيه تقلل من حركة المريض ونتمكن من الحصول على
صور تشخيصيه اوضح .





مجال تشخيص الكبد والطحال والمراره :





ويتم كشف عمل الكبد والطحال وكذلك المراره ووجود انسداد في قنواتها او وجود
خلل في عمل اي عضو من هذه الاعضاء.





مجال تصوير المخ :





ويمكن من خلال الفحص تتبع سريان الدم للمخ , اورام المخ .الخرف, التهابات
الاغشيه , جلطة المخ , الصدمات والحوادث الدماغيه وحالات الاعياء المزمنه .





مجال مختص بالجهاز الهضمي :





ويمكن من خلال الفحص معرفة الوقت اللذي تستغرقه معدة المريض لافراغ
محتوياتها الا ان الفحص لا يمدنا بمعلومات قيمه للخلل الوظيفي في الجهاز الهضمي
بشكل عام كما هو الحال في تشخيص المعده بالصبغه الملونه .





مجال تصوير الرئه :





حيث يتم معرفة اداء الرئه ومدى التهويه للتوصل لوجود اي انسداد في الاوعيه
الدمويه الرئويه .





مجال تصوير الكلى :





وممكن من خلال الفحص معرفة اي خلل وظيفي للكلى ومعرفة حجم الكلى و معرفة
مدى النقص في التوصيلات الدمويه للشريان الكلوي وكذلك التاكد من وجود تضخم بالكلى
او احتباس للمواد الضاره بداخل حوض الكليه .





الاورام والالتهابات :





مجال فحص وجود اورام او التهابات في الجسم بشكل عام حيث يتم اخذ صوره للجسم
ككل ويتضح من خلالها وجود اي ورم اوالتهاب حيث تمتص هذه الاورام الماده المشعه
وتتضح بشكل اوضح من باقي الاجزاء السليمه في الجسم .










جهاز
gamma camera :




ألجاما كاميرا عبارة عن جهاز الكتروني يستخدم في التشخيص الطبي لتصوير
توزيع المركبات الإشعاعية في الأنسجة .(بعد حقن المريض بها)




وبشكل عام :




هو جهاز للتصوير يستخدم في مجال الطب غالبا في الطب النووي لتصوير أشعة
جاما المنبثقة من المركبات الإشعاعية في الجسم .




وهو جهاز يتكون من كاشف أو أكثر ( detector ) منصوبة بين المكان الذي يضعون فيه المريض
وموصول بنظام تحكم لتشغيل الجهاز وتخزين الصور .





طريقة عملها :





جاما كاميرا لها كاشف كبير يسمى بـ (البلورة الوامضة ) ، هذا الكاشف يكشف
الأشعة المنبثقة من المركبات المشعة في النسيج مثلا وتحولها إلى أشارات ضوئية وهذه
الإشارات الضوئية تتحول إلى أشارات كهربائية التي بدورها تتحول إلى إشارات في
الكمبيوتر ويتم تحويلها ببرامج معينة تحولها إلى صور ، والصورة الناتجة يتم رؤيتها
في النظام المرئي وتحويلها إلى فيلم ليتم تخزينها أو إرسالها .





الأجزاء التي تتكون منها الجاما كاميرا :












الكوليميتر collimator





باختصار هو أشبه بفلتر .. بفلتر سيل من الأشعة بحيث انه يمرر فقط الأشعة
التي تكون متوازية تقريبا مع بعض




ويتم التقاط الصورة في جهة واحدة من الاشعاعات المتوازية التي تم فلترتها
اما اذا تم استخدام الجهاز بدون كولاماتر سيقم بتصوير الجزء المرغوب من كل الجهات
حسب الاشعة القادمة من كل جهة وبالتالي لن تنتج صورة واضحة او دقيقة.





كاشف وامض





عادة هذا الكاشف للكشاف عن فوتونات جاما 




ويتم استخدام هذا المركب نظرا لجودته وقوة فعاليته في التقاط أو الكشف عن
إشعاعات جاما المنطلقة من المركب المشع ، ويتفاعل هذا الكاشف مع فوتونات أشعة جاما
بالنظرية الكهروضوئية او نظرية كومبتون مع ايونات اليود في البلورة (التي يتكون
منها الكاشف ) .




وهذا التفاعل يسبب باطلاق الالكترونات والتي بدورها تتفاعل مع البلورة
لانتاج الضوء في عملية تعرف باسم scintillation او الوميض او اطلاق الشرارات.





انبوبة الفوتومالتيبلاير Photomultiplier Tubes





من كاشف الوميض لا يصلنا سواء كمية قليله من الضوء ولذلك الـPhotomultiplier Tubes  وهي أنابيب متصلة بالجهة الخلفية من البلورة وفي
مقدمة الـPhotomultiplier يوجد مايسمى
بالفوتوكاثود الذي اذا تم تحفيزه بفوتونات الضوء ، يطلق الكترونات.




الـPhotomultiplier عبارة عن
آلة تكشف وتكبر الالكترونات التي ينتجها الفوتوكاثود ، لكل 7 – 10 فوتونات موجهة
على الفوتوكاثود يتم توليد الكترون واحد فقط ، وهذا الالكترون الذي من الكاثود يتم
تركيزه على الداينود الذي يختزن هذا الالكترون ويعيد اطلاق العديد من الالكترونات
عادة من 6 إلى 10 وهذه الالكترونات الجديدة يتم تركيزها على الداينود وتعاد
العملية مرة أخرى وأخرى في dynodes متعددة ، وفي قاعدة الـPhotomultiplier Tube يوجد آنود الذي بدوره يجذب هذه المجموعة
الكبيرة من الالكترونات وتحويلها إلى نبض كهربائي .




كل جاما كاميرا لها مجموعة من هذه الانابيب يتم ترتيبها بشكل هندسي معين ،
والكاميرا النموذجية تحتوي من 37 الى 91 انبوب





وضعية التسليكات

الكهربائية 





منطقيا يعني الوضعية يجب أن تكون تابعه لأنابيب الفوتومالتيبلاير المذكورة
في الأعلى بحيث أنها تستقبل النبضات الكهربائية من الأنابيب إلى الـSMC وهو اختصار
لـ Summing
Matrix Circuit او قالب تجميع النبضات وهذا يسمح بوضعية الدوائر أن تحدد كل ومضة
حدثت على بلورة الكاشف.





تحليل البيانات Data Analysis Computer





في النهاية يتم تحويل كل هذه الإشارات إلى الكمبيوتر وبعدها يتم استخدام
برامج معينة لإخراج الصورة بشكل ثلاثي الإبعاد أما تكون رمادية أو ملونة على حسب
البرنامج المتوفر ..




وبعدها يتم تبسيطها وتحليلها ليتم تخزينها علي الأقراص.




وهذه هي الخمسة الأجزاء المهمة في جهاز كاميرا جاما .





         تطبيق لأستخدام الاشعه النوويه فى الطب





فحص
القلب باستخدام تقنية الطب النّووي
Nuclear Cardiology











دواعي الفحص :






1-  

مقارنة أداء القلب فترة الراحة
بأدائه في فترة الجهد.





2-  

تشخيص أمراض القلب والشرايين.





3-  

بعد القيام بعملية القسطرة
القلبية.





4-  

دراسة التروية القلبية بعد
العمليات القلبية الجراحية.





5-  

تشخيص حركة عضلة القلب.





6-  

تحديد ما إذا كانت الآلام
الصدرية مصدرها شرايين القلب أم لا.











تعليمات ماقبل الفحص :





   1-الامتناع عن
شرب القهوة والشاي 24 ساعة قبل الفحص.




   2 - الصيام من منتصف الليل قبل
يوم الفحص.




   3 - في حالة مرضى السكري الرجاء
سؤال الأخصائي المختص عن كيفية   الصيام والتوصيات
الخاصة.





طريقة الفحص :





مدة الفحص طويلة حيث يتطلب من المريض البقاء حوالي 4 – 5 ساعات في المستشفى.




فحص القلب ينقسم إلى جزأين: فحص القلب في حالة الاسترخاء، فحص القلب في
حالة الإجهاد.




بداية سيتم وضع إبرة صغيرة في الوريد تبقى إلى حين انتهاء الفحص.





مرحلة الاسترخاء





يُحقن المريض من خلال الإبرة بحقنة صغيرة من المادة المشعة.




ينتظر بعدها حوالي 45 – 60 دقيقة, و يظل محافظاً على صيامه و لا مانع من
شرب كأسين ماء ع الأكثر.




يتم بعد ذلك التصوير حيث يستغرق 15 دقيقة.





مرحلة الإجهاد





يُحتمل فيها احتمالين:




إما أن يكون المريض قادر على السير على جهاز الإجهاد أو غير قادر على السير
على جهاز الإجهاد.





المريض القادر على السير على جهاز الإجهاد





يبدأ المريض بالسير على جهاز الإجهاد حيث يبدأ بطيئاً ثمّ تتدرج السرعة حتى
تصل إلى درجة الإجهاد المطلوبة بحسب رأي طبيب القلب.




قبل التوقف عن الجري يُحقن المريض مرة أخرى بالمادة المشعة، ويستمر في الجري
لمدة دقيقة. يتم تصويره مرة أخرى لمدة 15 دقيقة.





في حال عدم تمكن المريض من السير على جهاز الإجهاد





- يُعطى المريض من قبل طبيب القلب دواءً مُجهداً للقلب.




- ثم يحقن بعدها بالمادة المشعة.




- في هذه الحالة عليه أن ينتظر حوالي 45 – 60 دقيقة, يُنصح المريض فيها
بالأكل والشرب و يُفضّل أن يشرب الحليب أو اللبن.




- بعدها يتم تصويره لمدة 15 دقيقة.







المصادر




موقع فنيو الاشعه بمصر : الطب النووى و الجاما كاميرا




منتديات الكافيه : النشاط الاشعاعى




جريدة الرياض : مفاجأه الطب النووى استخداماته لم تعد تقتصر على السرطان




الموسوعه الحره ويكيبيديا : الطب النووى







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eldeek-anything.darbalkalam.com
 
بحث تطبيقات الاشعاع النووى فى الطب اعداد / Essam Eldeen
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكافيه :: ركن المعرفة :: الطبيعه من حولنا-
انتقل الى:  
عدد الزوار حتى الان
free counters